تطور الجدول الدوري الحديث. الجدول الدوري الحديث

تكون العلاقة طردية بين العدد الذري و الحجم الذري في المجموعة الواحدة لم يحتوى جدول مندليف الغازات النبيلة نظرا لأنها لم تكن قد اكتشفت بعد
الفلزات واللافلزات وأشباه الفلزات :- وبهذا تم تصنيف العناصر في الجدول الدوري الحديث ، وفيه رتبت العناصر إلى مجموعات ، وكل مجموعة تحتوي على عناصر لها نفس التوزيع الإلكتروني في مستوى الطاقة الخارجي ، ويمكن تقسيم العناصر بطريقة أخرى إلى مستويات الطاقة الفرعية التي توجد فيها الإلكترونات وخلال هذا الوقت تم اكتشاف وإضافته لمجموعة الهالوجينات، واكتشف أيضا ، ، ، وتم وضعهم في مجموعة، وبذلك أصبحت رباعيتين " مع مجموعة الهالوجينات "

ثانيا الفئة P تتواجد هذه الفئة أقصى يمين الجدول الدوري، وتتكون من 6 مجموعات مختلفة.

8
تطور الجدول الدوري الحديث
أظهرت أبحاث موزلي أيضا أن هناك فجوة بجانب الأرقام الذرية 43 و 61، وهي الآن كل من العنصرين على الترتيب
شرح درس الجدول الدوري
علماء من اليابان وروسيا والولايات المتحدة يكتشفون
كيف تطور الجدول الدوري
وتنقسم العناصر الانتقالية الى فلزات انتقالية وفلزات انتقالية داخلية وتعرف الفلزات الانتقالية الداخلية بانها سلسلتي اللانثانيدات والأكتنيدات وتقعان أسفل الجدول الدوري
ويـتراوح عـدد الإلكترونات للعناصر مــا بيــن 1 و8 إلكترونـات فـي الغلاف الخارجي وبذلك نجد انه يمكن استخدام الجدول الدوري لكتابة التوزيع الإلكتروني للعناصر
الجدول الدوري هو مجموعة من الصفوف والأعمدة تتناول العناصر الكيميائية مرتبة حسب عددها الذري أنواع العناصر الموجودة في الجدول الدوري : يحتوي الجدول الدوري على بعض العناصر التي تحمل صفات متقاربة، لذلك يتم تصنيفها ضمن فئات العناصر ومنها: الانتقالية الرئيسية: وهي تشمل عناصر الفئة d، والتي تبدأ من الدورة الرابعة في الجدول الدوري

يمتلك كل عنصر قيمة سالبيه كهربية مختلفة عن غيره من العناصر.

2
وهذا التصور قسم العناصر إلى فلزات ولا فلزات ولهذا لم يتم قبوله
ينسب الجدول الدوري الحديث للعناصر للعالم
ويـتراوح عـدد الإلكترونات للعناصر مــا بيــن 1 و8 إلكترونـات فـي الغلاف الخارجي
تاريخ الجدول الدوري
وبينما رفض معظم الكيميائيون المعاصرين للعالم لافوازييه فكرة كتابه، إلا أنه كان يحتوى على معلومات علمية صحيحة بالكيفية التي جعلت الأجيال اللاحقة تستعين به