اللهم اني لا اسألك رد القضاء. حكم قول ( اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه)

رد القضاء وأضاف إن قائل تلك العبارة يبدو وكأنه يدعو الله تعالى برد ما يكرهه من سوء القضاء، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: «كان يتعوذ بالله من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء»، والمراد بسوء القضاء سوء المقضي، وهو ما يكرهه الإنسان في نفسه أو ماله أو أهله أو ولده أو خاتمته أو معاده، كذلك فإن تلك الجملة تشعرنا أن الدعاء لا يرد القضاء وهو خلاف ما دلت عليه السنة ففي حديث أبي عثمان النهدي عن سلمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يرد القضاء إلا الدعاء» الجواب: لا نرى الدعاء هذا، بل نرى أنه محرم، وأنه أعظم من قول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: «يقولنَّ أحدكم: اللهم اغفر لي إن شئت، اللهم ارحمني إن شئت»؛ وذلك لأن الدعاء مما يَرُدُّ الله به القضاء؛ كما جاء في الحديث: «لا يرد القضاء إلا الدعاء»
فمثلا : الإنسان المريض ، هل يقول : اللهم إني لا أسألك الشفاء ، ولكني أسألك أن تهون المرض ؟ لا ، بل يقول : اللهم إنا نسألك الشفاء ، فيجزم بطلب المحبوب إليه ، دون أن يقول : يا رب أبق ما أكره لكن الطف بي ، هل الله عز وجل إلا أكرم الأكرمين وأجود الأجودين ؟ وهو القادر على أن يرد عنك ما كان أراده أولا بسبب دعائك ، فلهذا نحن نرى أن هذه العبارة محرمة ، وأن الواجب أن يقول : اللهم إني أسألك أن تعافيني ، أن تشفيني ، أن ترد علي غائبي ، وما أشبه ذلك " انتهى والدعاء المذكور غير ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يرد عن السلف، وليس فيه عزيمة ورغبة، ويدل على استغناء الداعي وبعدم الافتقار بحاجته إلى الله

وقال ابن القيم في الجواب الكافي فصلٌ: الدعاء من أنفع الأدوية : والدعاء من أنفع الأدوية، وهو عدو البلاء، يدفعه ويعالجه، ويمنع نزوله، ويرفعه، أو يخففه إذا نزل، وهو سلاح المؤمن.

مدى مشروعية دعاء: اللهم لا أسألك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه
فذكر حاله يريدُ أنّ اللهَ يكشفُ عنهُ الضُّرَّ ، قال الله : فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ الأنبياءالآية84
مدى مشروعية دعاء: اللهم لا أسألك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه
والدعاء لا يخرج عن قدر الله، بل هو من قدر الله تعالى، فإذا أصاب العبد ما يكرهه أو خشي ما يصيبه فمن السنة أن يدعو الله تعالى أن يرفع عنه البلاء ويصرف عنه شر ما يخشاه
«اللهم إنا لا نسألك رد القضاء» .. عبارة تحمل تكبراً ممقوتاً
Personalized content and ads include things like more relevant results and recommendations, a customized YouTube homepage, and ads that are tailored to your interests وكم من إنسانٍ افتقر غاية الافتقار حتى كاد يهلك ، فإذا دعا أجاب الله دعاءه ، وكم من إنسان مرض حتى أيس من الحياة ، فيدعو فيستجيب الله دعاءه
والله -عزّ وجلّ- يقضي الشيء ثم يجعل له موانع؛ فيكون قاضيًا بالشيء، وقاضيًا بأن هذا الرجل يدعو؛ فيرد القضاء, والذي يرد القضاء هو الله -عزّ وجلّ- فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء نسخ النص

.

7
حكم قول (اللهم إنا لا نسألك رد القضاء..)
وأما قول القائل: "الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه" فكذلك ليس هو من الحمد المشروع، بل الحمد ينبغي أن يكون مطلقاً فيقول: المسلم: الحمد لله رب العالمين، الحمد لله على كل حال، الحمد لله على السراء والضراء
Before you continue to YouTube
قال القعنبي عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يقولن أحدكم اللهم اغفر لي إن شئت اللهم ارحمني إن شئت ليعزم المسألة فإنه لا مكره له
دعاء (اللهم إنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه)
وقد أمرنا صلى الله عليه وسلم بالاجتهاد في الدعاء والإلحاح فيه والجزم في الدعاء ففي" الصحيحين" عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إذا دعا أحدكم فلا يقل: اللهم اغفر لي إن شئت