سورة الطارق للاطفال. تفسير جزء عم مكتوب للأطفال سورة الطارق تفسير مكتوب للاطفال

ثم اقسم قسما ثانيا على صحة القران، فقال: و السماء ذات الرجع و الارض ذات الصدع اي: ترجع السماء بالمطر جميع عام، وتنصدع الارض للنبات، فيعيش بذلك الادميون و البهائم، وترجع السماء كذلك بالاقدار و الشئون الالهيه جميع و قت، وتنصدع الارض عن الاموات، انه اي: القران لقول فصل اي: حق و صدق بين و اضح لذلك يجب أن نعمل لهذا اليوم حتى لا يكون هناك ما نخجل منه
السرائر: هو كل ما استسره الإنسان من خير أو شر ذات الرجع: ذات المطر { فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا } أي: قليلًا، فسيعلمون عاقبة أمرهم، حين ينزل بهم العقاب

وهو درس مهم نعلمه لأبنائنا عند تفسير سورة الطارق للأطفال فالناس لم يتركوا للتجول في الأرض كما يحلو لهم بلا رقيب على أفعالهم؛ وإنما هناك حساب لكل فعل.

18
تفسير سورة الطارق ، تفسير سورة الطارق كاملة مكتوب للأطفال ، تفسير القرآن الكريم
كما يخبرنا الله أن الإنسان قد خلق من ماء دافق وهو الماء الذي يخرج من الأب والأم ويتكون منه الجنين أي من بين صلب الأب وصدر الأم
تفسير جزء عم مكتوب للأطفال سورة الطارق تفسير مكتوب للاطفال
إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ هذا جواب القسم أي: ما من نفس إلا عليها حافظ من الملائكة، يحفظ عملها، ويحصى عليها ما تكسب من خير وشر
تفسير سورة الطارق للأطفال
وبعد أن أقسم الله -تعالى- به، تساءل مرةً أخرى: "وما أدراك ما الطّارق"؟ وفسّره بالآية الّتي تليها بأنّه النّجم الثّاقب؛ أيّ شديد الإضاءة والتّوهج، وهذا يدلّ على لشأنه، وفيه تتجلّى عظمة الخالق، وأمّا جواب القسم فهو أنّ الله جعل لكلّ نفسٍ بشريّة حافظ ورقيب، والحافظ له معنيان كلاهما صحيح، الأول: أنّ الله -تعالى- جعل موكّلة على النّفس تُدوّن أعمالها وتحصيها، والثاني: أنَّ الله -تعالى- جعل ملائكة حَفظة تحفظ الإنسان وتحميه، وعليه فإنّ الله لمَّا أقسم بالسّماءِ والنّجوم، للتأكيد على أنّ لكلّ نفسٍ رقيباً وحفيظاً، وهذا يجعل المؤمن يحرص على صلاح قلبه، و ينتبه لأفعاله وأقواله؛ لأنّها مراقبة ومُسجّلة
ونفي القوة والناصر يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ والوعيد فيها يحمل الطابع ذاته إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا وَأَكِيدُ كَيْدًا فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا! { إِنَّهُمْ } أي: المكذبين للرسول صلى الله عليه وسلم، وللقرآن { يَكِيدُونَ كَيْدًا } ليدفعوا بكيدهم الحق، ويؤيدوا الباطل وثانيًا القرآن الكريم وأهميته وكيف أنه كلام حاسم من الله لا يمكن لأي خطة أو وسيلة للكفار أن تهزمه وتحبطه أو تبطله
ثم أقسم قسمًا ثانيًا على صحة القرآن، فقال: { وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ } أي: ترجع السماء بالمطر كل عام، وتنصدع الأرض للنبات، فيعيش بذلك الآدميون والبهائم، وترجع السماء أيضًا بالأقدار والشئون الإلهية كل وقت، وتنصدع الأرض عن الأموات، { إِنَّه } أي: القرآن { لَقَوْلٌ فَصْلٌ } أي: حق وصدق بين واضح وفي هذا تنبيه للإنسان على ضعف أصله الذي خلق منه وإرشاد له إلى الاعتراف بالمعاد؛ لأن من قدر على بداية الخلق قادر على إعادتهم مرة أخرى

فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا أي: لا تستعجل في هلاكهم والانتقام منهم، وأمهلهم قليلا؛ فسوف ترى ما أصنع بهم.

26
الدروس المستفادة من سورة الطارق
مقاصد سورة الطارق
عبد الله وسمعته أنا منه حدثنا مروان بن معاوية الفزاري عن عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي عن عبد الرحمن بن خالد بن أبي
تفسير سورة الطارق للاطفال
والمقسم عليه قوله: ان جميع نفس لما عليها حافظ يحفظ عليها اعمالها الصالحه و السيئة، وستجازي بعملها المحفوظ عليها