ليال المرح. رواية حافيه على جسر عشقي الفصل الاخير

In 2006 She became a skilled in the , and شهقت بحدة وعينان متوسعتان وهي ترى حبات الفشار منثورة على السجادة النظيفة، و الوسادات على الأرض أختبأ "اوس" و "يزيد" في حُضن "مازن" صارخين بفزع مما ستفعل بهم "فريدة"، بينما إزدرد الأخير ريقه يُردف وهو يشير لها لكي تهدأ: - هنلمُه حالاً، أبوس إيدك أهدي يا فريدة!!!! أبتعد عن المكتب ليقف أمامها قائلاً بجمود، وعدم تأثر يُضاد مكنون قلبه: - دة الأحسن!!!! كانت تلك أخر كلماته قبل أن ينغمساً معاً في بحور عشقهم
Starting at age 14, she worked as a !! تتوفر مكتب استقبال يعمل طوال اليوم وخدمة الغرف وخدمات الاستقبال والإرشاد لراحة النزلاء خلال الإقامة في فندق برودويه

رفع الراية البيضاء ليلُف ذراعيه حولها بقوة، يُحرك كفيه على ظهرها لكي يبُث الدفء به، ليأخذها على الأريكة يجلسها عليها، بينما هي تحاوط كتفيها بذراعيها و البرودة تعصف بجسدها، نزع عنه سترته الثقيلة ليحاوط بها كتفيها ثم أغلق النافذة جيداً و أشعل المكيف على وضع المدفأة، ليخرج من الغرفة يقول لمساعدته: - ألغي كُل مواعيدي النهاردة، مش عايز إزعاج خالص!!! Retrieved 24 August 2017.

3
رواية حافيه على جسر عشقي الفصل الاخير
ليال المرح
Layal Abboud
ضيقت عيناها وهي تنظر نحوه بغضب، ثم أخذت إحدى الوسادات لتُلقيها على وجهه فتلقاها هو قبل أن تصل إليه، ثم ذهب ركضاً خلفها إلى غرفتهم صائحاً: - استني يابت!!! أنحنى نحوها ليُحملها يُقبلها بشتى أنحاء وجهها، قائلاً يحنان: - قلب بابي!!! ضحك على طفوليتها ليقول وهو يُقبل أرنبة أنفها: - يولع شُغلي و شركتي باللي فيها بس متزعليش!!! أنا مقدرتش أفكر وقتها، حُط نفسك مكاني!!! قاطعها وهو ينثني نحوها أكثر لتنكمش بجسدها، فهتف بخُبث: - وأخيراً بقينا لوحدنا من غير زن أخوكي الغتت!!!! دثرها بالغطاء جيداً ثم قبّل جبينها بحنان، ليهاتف الطبيبة حتى تأتي
يتطلع فريق العمل في فندق برودويه إلى الترحيب بك عند زيارتك إلى دُبي لفتها الطبيبة بغطاء ثقيل ثم أعطتها لـ "رهف" التب أحتضنتها لصدر بحنان أموي، لينحني "باسل" لصغيرته وعيناه تشُع حُباً يقول بإبتسامة: - نُسخة منك!!! نظر لها بجمود فتابعت هي برجاء: - عشان خاطري شوفها، والله هي تعبانة أوي ومحتاجاك، أنت عاقبتها متطلعش برا البيت الفون واللابتوب اتسحبوا منها، فـ بلاش تعاقبها أكتر من كدا، بلاش القسوة دي يا جواد!!! She eventually divorced her husband

طبع قبلة سطحية على شفتيها قائلاً بحنو: - و أختارتك في الأخر يا هبلة، هُما أساساً مايتقارنوش بيك يا قمر أنتَ!!! كتفت الصغيرة ذراعيها وهي تزُم شفتيها بحُزن قائلة: - هي عايزة تأكلني كُل الكوين فييكس كورن فلكس وانا سبعت!!! دفن أنفه في عُنقها مهمهماً وهو يُدغدها بأنفه: - اممم.

4
Layal Abboud
جذبها من ذراعها لوقعها على السرير فشهقت "هنا" بصدمة جعلتها لا تنطق، فهي الأن ستتلقى عقابه، صرخ "ريان" بعنف بأطفاله: - عُمر خد اختك وأطلع برا!!! مدّت ذراعيها حوله عنقه قائلة بغنج: - طب شيلني بقا عشان أنا تعبت!!! أبتسم لها ثم أمسك بكفها ليُقبله، قائلاً: - وحشتيني!!! She believes there is a bias against her and said, "I am a normal artist and contemporary with
استمتع بجولة مذهلة في تركيا لمدة 7 أيام و 6 ليال
استمتع بجولة مذهلة في تركيا لمدة 7 أيام و 6 ليال
!! شهقت بصدمة لتُبعد الطبق من عليها قائلة وهي تضع كفها على ثغرها، قائىة وتعابيرها مُتأث،ة بالفعل وكأنها على وشك البكاء: - قول والله؟!!! حاوطت خصره لترفع عيناها له قائلة بإبتسامة زينت ثغرها: - أنا بقى كان في دماغي جداً، من ساعة مـ شوفت سيلا
سيكون لديك أيضا فرصة لالتقاط الصور في هذه الأماكن أخذتها من يداها لتنظر لها تقرأ أسمه المدوّن جوار أسمها، بعينان جاحظة من شدة الصدمة، أرتجفت يداها لتسقط الورقة منها على الأرض!!! صكت على أسنانها بعنف صارخة بهم وهي تضرب الأرض بقدميها: - حرام عليكوا بقا هو أنا كل شوية هنضف!!!! قالت كلماتها لتنهيها بضحكة رقيعة، فـ ألتمعت عينان "ملاذ" بشرر سيُنهي "مريم"، رفعت عيناها له تُطالعها بإحتقار، ثم نهضت تجرُها من ذراعيها لتفتح باب الشقة قائلة بإشمئزاز وصوتٍ متحشرج: - أطلعي برا، بــرا!!! عند الوصول ، سيقابلك مساعدًا وتسافر إلى كابادوكيا
نظرت لعيناه تحاول أن تستشف الصدق بعيناه، فـ لم تجد نظرة بها ذرة كذب واحدة، عيناه تنبع بعشقه لها، ودقات قلبه تهتف بإسمها، تشتت لأبعد حد، ماذا تفعل أتُخبره بما حدث، أم تصمُت و تدعس على كرامتها لتبقى معه، أغرورقت عيناها بالدموع وهي تنظر له، وكأنها تعاتبه، لتبتعد عنه ضاربة المكتب بكفيها تصرخ به: - طب ليه عملت معايا كدا!!! حاوط خصرها هامساً أمام شفتيها بشغفٍ: - دي بوسة بريئة!!! قال وهو يضع رأسها على قلبه، يحاوطها بذراعيه ليسود جو من المرح على العائلة بأكملها، أحاديثهم التي لا تنتهي، و ضحكاتهم التي لا تنقطع!!! أنا فرحانة أوي و أنا شايلاها كدا!!

وادي الراهب مع بعض الأنواع الأخرى من المداخن الجنية.

7
Layal Abboud
ليال المرح
هتف الأخير مُسرعاً خوفاً على أبنته وأفعالها من "ظافر" - لاء يابني متتعبش نفسك إنت خليك چنب مرَتك وأنا هتصرف!!! نهض "مازن" ممسكاً بأذنيهم صارخاً بهم بغضب زائف: - لموا الفشار اللي وقعتوه منك ليه يالا، لو شوفت واحدة بس في الارض هعلقكوا في المروحة!!! لتدلف "أماليا" ذات الخصلات البُنية الفاتحة كأمها تتجه نحو "ملك" قائلة بلهفة: - مامي مامي بابي عايزك برا!!! أنا عملت فيك أيه عشان تعاقبني بالطريقة دي!!! حاوطت عُنقه متغنجة وهي تقول: - لاء أنا زعلانة عشان الفشار اللي وقعته وأنا لسة منضفة!!! Abboud is a singer member in the Syndicate of Professional Artists in Lebanon
تعليقات ومقارنة أسعار فندق هوتل فندق برودويه
نظرت له قائلة مستندة بذقنه على كتفه: - مش هينفع يا حبيبي، انا بحب دادة فتحية جداً وبعتبرها زي ماما