فالموريات قدحا. Surat al Adiyat 1

وقال عكرمة : هي ألسنة الرجال توري النار من عظيم ما تتكلم به ، ويظهر بها من إقامة الحجج ، وإقامة الدلائل ، وإيضاح الحق ، وإبطال الباطل فطبيعة الإنسان وجبلته، أن نفسه لا تسمح بما عليه من الحقوق، فتؤديها كاملة موفرة، بل طبيعتها الكسل والمنع لما عليه من الحقوق المالية والبدنية، إلا من هداه الله وخرج عن هذا الوصف إلى وصف السماح بأداء الحقوق
والقَدْح : ضَرْب شىءٍ لكى يخرج من بينهما شرر النار The rhythm of the first three together uses repitition of sounds

وروى ابن نجيح عن مجاهد والعاديات ضبحا فالموريات قدحا قال قال ابن عباس : هو في القتال وهو في الحج.

فالموريات قدحا
It must be noted, that apart from the first verse all the other verses started with Faa, this is done because of the deliverance, so that the Balagha is beautiful
Surat al Adiyat 1
فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا Fal mu gheeraate sub haa, then scouring to the raid at dawn, it was the custom amongst the Arabs that they would travel to the enemy at night, then wait till dawn, so that things can become a bit more visible, then they would attack
موقع هدى القرآن الإلكتروني
ويحتمل أن يرجع الضمير إلى الصبح، ويكون الباء بمعنى "في" أي وسطن في الصبح جمعاً
فقال لهم علي عليه السلام : ويلكم تهدّدوني بكثرتكم وجمعكم، فأنا أستعين باللّه وملائكته والمسلمين عليكم ولا حول ولا قوة إلاّ باللّه العلي العظيم Again tanween on the Haa to highlight the shidaa, or severity the intensity of the scene
فصعد رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم المنبر فحمد اللّه وأثنى عليه وأخبر الناس بما فتح اللّه على المسلمين، وأعلمهم انّه لم يصب منهم إلاّ رجلين، ونزل فخرج يستقبل عليّاً عليه السلام في جميع أهل المدينة من المسلمين حتى لقيه على ثلاثة أميال من المدينة، فلمّا رآه علي عليه السلام مقبلاً نزل عن دابته، ونزل النبي صلى الله عليه وآله وسلم حتى التزمه وقبّل ما بين عينيه، فنزل جماعة المسلمين إلى علي عليه السلام حيث نزل رسول اللّه "صلى الله عليه وآله وسلم" وأقبل بالغنيمة والاَُسارى و ما رزقهم اللّه من أهل وادي اليابس" وفيه لغة أخرى : وري الزند بالكسر يري فيهما

عن مجاهد, في قول الله: فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا قال: مكر الرجال.

Teks Bacaan Surat Al Adiyat Arab Latin dan Terjemahannya
وَقَوْله تَعَالَى " فَالْمُغِيرَات صُبْحًا " قَالَ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد وَقَتَادَة يَعْنِي إِغَارَة الْخَيْل صُبْحًا فِي سَبِيل اللَّه وَقَالَ مَنْ فَسَّرَهَا بِالْإِبِلِ هُوَ الدَّفْع صُبْحًا مِنْ الْمُزْدَلِفَة إِلَى مِنًى وَقَالُوا كُلّهمْ فِي قَوْله " فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا " وَهُوَ الْمَكَان الَّذِي حَلَّتْ فِيهِ أَثَارَتْ بِهِ الْغُبَار إِمَّا فِي حَجّ أَوْ غَزْو
والعاديات ضبحا
{ فَالْمُورِيَاتِ } بحوافرهن ما يطأن عليه من الأحجار { قَدْحًا } أي: تقدح من صلابة حوافرهن وقوتهن إذا عدون، { فَالْمُغِيرَاتِ } على الأعداء { صُبْحًا } وهذا أمر أغلبي، أن الغارة تكون صباحًا
القرآن الكريم/سورة العاديات
Again it is keeping the sound from ayahs 1-3 of the last word in the form of fa3la n but here these words are objects of the verb in the front of the ayah its not as an adverbial like sub7an
أقسم تعالى بهذا المشهد المحبوب إليه بأن طبيعة الإنسان مجبولة على منع حقوق الله واستثقال العطاء وبذل الطاعات إذ تركن إلى التكاسل والراحة, والإنسان شهيد على ذلك في نفسه, حيث يدفعه حب وزينتها للتمسك بها وكل من قرب من العدو يوقد نيرانا كثيرة ليظنهم العدو كثيرا
وعن ابن عباس أيضا : هم الذين يغزون فيورون نيرانهم بالليل ، لحاجتهم وطعامهم حدثنا أبو كُرَيب, قال: ثنا وكيع, عن واصل, عن عطاء فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا قال: أورت النار بحوافرها

Though only five verses the detail it goes into is absolutely immense.

تفسير سورة العاديات
وقد مضى هذا في سورة الواقعة
تفسير سورة العاديات
وَقَالَ أَكْثَر هَؤُلَاءِ فِي قَوْله " فَالْمُورِيَات قَدْحًا " يَعْنِي بِحَوَافِرِهَا وَقِيلَ أَسْعَرَتْ الْحَرْب بَيْن رُكْبَانهنَّ قَالَهُ قَتَادَة وَعَنْ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد فَالْمُورِيَات قَدْحًا يَعْنِي مَكْر الرِّجَال وَقِيلَ هُوَ إِيقَاد النَّار إِذَا رَجَعُوا إِلَى مَنَازِلهمْ مِنْ اللَّيْل وَقِيلَ الْمُرَاد بِذَلِكَ نِيرَان الْقَبَائِل وَقَالَ مَنْ فَسَّرَهَا بِالْخَيْلِ هُوَ إِيقَاد النَّار بِالْمُزْدَلِفَةِ وَقَالَ اِبْن جَرِير وَالصَّوَاب الْأَوَّل : أَنَّهَا الْخَيْل حِين تَقْدَح بِحَوَافِرِهَا
القرآن الكريم
وعنه أيضا : أورت بحوافرها غبارا