اذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر. أخبار يومية: إذا وافقت ليلة الجمعة إحدى ليالي الوتر من العشر الأواخر فهي أحرى أن تكون ليلة القدر

فيُقال: إن هذا القول من أخبار بني إسرائيل ويرويه المفسرون من غير ذكرِ سندٍ له أما بعد فقد انتشرت بين الناس الرسالة التالية: يوم الخميس القادم ليله وترية وهي ليله 27 وهي ليلة جمعة يقول شيخ الاسلام ابن تيمية : اذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر من العشر الأواخر فهي أحرى ان تكون ليلة القدر هذه الليلة ليلة 27جمعه انتهت الرسالة
Yang dianjurkan adalah bersungguh-sungguh di sepuluh malam terakhir semuanya

نابلس - النجاح - مساء هذا اليوم الخميس 24 رمضان، بدأت ليلة الجمعة وهي ليلة الخامس والعشرين من شهر رمضان المبارك، الليلة الوترية الثالثة، الأقرب لأن تكون ليلة القدر.

س: يا شيخ ! رعاك الله ! إذا وافقت إحدى ليالي الوتر في العشر ليلة الجمعة، فهل تكون أرجى ليلة للقدر؟ لا....
هل تكون ليلة القدر 25 إذا وافقت ليلة الجمعة؟
صحة اذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر هو أحد أكثر الأسئلة تداولًا بين المسلمين في العشر الأخير من شهر رمضان المبارك، وذلك لما تحمله من فضل ومنافع كثيرة لكل الأمة الإسلامية، والعبد المسلم إلي الله عز وجل يريد أيؤدي عبادته وطاعته، ليكسب مرضاته سبحانه وتعالى، وفي هذا المقال سنعرف صحة اذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر
ليلة الجمعة 25 رمضان..الليلة الوترية الثالثة
اذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر تكون ليلة القدر
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين وبعد: فلا نعلم في الشريعة دليلا على أنه إذا وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر فإنها تكون ليلة القدر ، وعليه: فلا يجزم بذلك ولا يعتقد صحته ، والمشروع هو الاجتهاد في ليالي العشر كلها ؛ فإن من فعل ذلك فقد أدرك ليلة القدر بيقين ج- قال المرداوي-ت855- قال ابن هُبيرة في الإفصاح: الصحيح عندي أنها تنتقل في أفراد العشر فإذا اتفقت ليالي الجمع في الأفراد فأجدرُ وأخلقُ أن تكون فيها
أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها؟ فقال صلوات الله وسلامه عليه ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية: إذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر من العشر الأواخر فهي أحرى أن تكون ليلة القدر

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

7
اذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر تكون ليلة القدر .. هل صحيح
في الحقيقة هذا الحديث لم يقوله الرسول او اي احد من الصحابة وانما تم نقله عن ابن رجب الحنبلي ونعتقد انه قال ذلك لانه راى ان يوم الجمعة هو افضل ايام الاسبوع، وعندما تتلاقي مع احد ليالي الوتر في العشر الاواخر من رمضان فهي ارجى ان تكون ليلة قدر، لكن لا يوجد ما يؤكد هذا الكلام سواء من النبي او الصحابة، لذلك لا ينبغي ان تعتمدوا على هذا الكلام اذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر
هل صحيح إذا وافقت ليلة الجمعة إحدى ليالي الوتر من العشر الأواخر فهي أحرى أن تكون ليلة القدر
وعدم الركون إلى ليلة محددة، وهذا مقصد قيام الليالي العشر من رمضان وهذا مقصد إخفاء تلك الليلة عن علم البشر
إذا وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر، فهل تكون هي ليلة القدر ؟
ب- قال ابن عادل-ت 775هـ- وروي عن أبي بكر رضي الله عنه أنها-أي ليلة القدر- في ليالي الأفراد من النصف الأخير من شهر رمضان مستقلة في ليالي الجمع اللباب في علوم الكتا ج20 ص432 وقد بحثتُ عن هذا الأثر ولم أجده في شيء من كتب السنة ولا كتب التخريج، والظاهر أنه لا أصل له
Oleh karena itu, tidak boleh dipastikan dan diyakini kebenarannya الإنصاف ج3 ص355 ونقل نحوه القسطلاني -ت 923هـ في إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري ج3ص437 ولا يرتاب أحدٌ أن تحرِّيَها في ليالي الوتر إنما هو لورود النص فيها، وأما تحريها ليالي الجمع فيحتاج إلى نص كالوارد في الأوتار، وإلا كان ذلك استحساناً لا دليل عليه
وقد خصصت إرسال هذه الرسالة لطلبة العلم فمن أحب نشرها على العامة فأرجو أن يحذف الفقرة الرابعة وفقني الله وأياكم لقيام ليلة القدر إيمانا وإحتسابا

ولم يرد في أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام، ما يوافق تلك المقولة أو يوميء إلى تحديد ليلة القدر، فكل ما يقال بشأن تحديد ليلة بعينها واعتبارها ليلة القدر، هو من اجتهاد الفقهاء والأئمة فحسب.

26
الشريم ينفي ثبوت ليلة القدر في ليلة الجمعة إذا وافقت أحد الأوتار
اذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر تكون ليلة القدر .. هل صحيح
ولعل هذا القول بناه صاحبه على أن ليلة الجمعة هي أفضل ليالي الأسبوع فإذا كانت في وتر العشر الأخير من رمضان فهي أحرى أن تكون ليلة القدر ، ولم نجد من الأحاديث النبوية أو أقوال الصحابة ما يؤيد هذا القول ، والذي تدل عليه الأحاديث أن ليلة القدر تنتقل في العشر الأواخر ، وأن أوتارها أرجى أن تكون فيها ليلة القدر ، وأرجى هذه الليالي هي ليلة سبع وعشرين ، من غير جزم أنها ليلة القدر
وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر، فهل تكون أرجى ليلة للقدر؟
وإمام وخطيب جامع طارق بن زياد