صفات الله تعالى. أنواع صفات الله عز وجل

فإن صفات الله عز وجل قديمة بقدمه غير مخلوقة، وما يخلق الله من الموجودات فإنما يخلقه عن علم وإرادة؛ إذ يستحيل التوجه إلى الإيجاد مع الجهل، ثم كيف علم الله أنه بغير علم حتى يخلق لنفسه علماً؟ هذا تناقض ظاهر يقول ابن القيم تعليقاً وإنكاراً على هذا القول: "ونحن نقول: محمد رسول الله من تمام قول لا إله إلا الله، فالكلمتان تخرجان من أصل القلب، من مشكاة واحدة، لا تتم إحداهما إلا بالأخرى"
فإن كان هذا في صفات المخلوق، فكيف في صفات الخالق عزَّ وجلَّ، فإنها أشد مباينة" ولأهل التصوف كلام كثير، وحكايات عديدة، وأحوال صوفية عدوها من الغيرة الشرعية ، وهي ليست كذلك، بل هي مخالفات عقدية، ومفارقات لما جاء في كتاب الله تعالى وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -

وقال الألباني في السلسلة الصحيحة 2843 : إسناده جيد.

4
صفات الله تعالى الصفات الواجبة والصفات المستحيلة.
فأما الإيمان بالكتاب والرسول، فهذا من تمام الإيمان بالله، وتوحيده لا يتم إلا به، وذكر الله بدون هذا غير نافع أصلاً، بل هو سعي ضال، وعمل باطل، لم يتنازع المسلمون في أن الرجل لو قال أشهد أن لا إله إلا الله، ولم يقر بأن محمداً رسول الله: أنه لم يكن مؤمناً ولا مسلماً، ولا يستحق إلا العذاب"
صفات الله تعالى الصفات الواجبة والصفات المستحيلة.
فهذه الأوصاف في الإنسان ممكنة، فقيرة، محدودة، مجسّمة، ولكنّها في الله تعالى واجبة غنية لا متناهية
ماهي صفات الله تعالى
وما يرتبط منها بالذات الإلهية أنّه تعالى قادر على فعل ما هو ممكن في جميع الأحوال
توضيح ذلك: 1 ـ لو لم تكن صفاته تعالى عين ذاته لزم احتياجه تعالى في صفاته إلى ما سواه وافتقاره إلى شيء وراء ذاته، ولكن إذا كانت صفاته عين ذاته لم يقع هذا المحذور فيقال: ليس مجرد الغيرة هو الانفعال النفسي، وإنما الانفعال النفسي قد يقارن الغيرة، كما أن الغضب يقارن غليان الدم، والحياء يقارن حمرة الوجه، والوجل يقارن صفرة الوجه، لا أنه هو
الصفحة 61 الصفحة 62 المبحث الخامس: خصائص صفات الله الثبوتية تنقسم صفات الله الثبوتية ـ كما ذكرنا في المبحث الثالث من هذا الفصل ـ إلى صفات الله الذاتية وصفات الله الفعلية وكذا من جحد اسما من أسماء الله أو صفة من صفاته مما ثبت لله تعالى في كتابه فهو كافر ؛ لأن مقتضى جحده أنه مكذب بالقرآن

.

3
صفات الله تعالى ومعانيها
وسئل الشيخ عبد العزيز الراجحي : هل إذا ثبت على الأشاعرة صفة تأولوها هل يكفرون ؟ فأجاب : " لا ، المتأول لا يكفر ، الجاحد من جحد اسماً من أسماء الله كفر ، قال الله تعالى: وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ إذا جحد اسماً من الأسماء أو صفة من الصفات بدون تأويل كفر ، قال الله تعالى: الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى لو أنكر الآية كفر ، لكن إذا أوَّلها بالاستيلاء يكون له شبهة ، يدرأ بها عنه التكفير " انتهى
صفات الله تعالى الصفات الواجبة والصفات المستحيلة.
ولهذا فالصحيح أن نقول: يا عليم اغفر لي وارحمني
الفرق بين اسماء الله وصفاته
فأول ذلك: معرفة بالرب وصفاته من قدرته، وكفايته، وقيوميته، وانتهاء الأمور إلى علمه، وصدورها عن مشيئته وقدرته
قال ابن القيم رحمه الله تعالى ولا أعلم من أَشْهَرَ هذا التقسيم قبل شيخ الإسلام ابن تيمية ، يعني : تقسيم الصفات إلى صفات جلال وجمال " انتهى من " شرح الطحاوية للشيخ صالح آل الشيخ "
فالمتشبث فقط بصفات الله تعالى ، الدالة على عزته تعالى وقوته ، وأنه شديد العقاب والمعرض عن باقي صفاته تعالى، قد يؤدي هذا بالإنسان إما إلى الغلو فلا يرى المسلمين من أهل الذنوب إلا في النار، أو إلى القنوط واليأس المصداق: الفرد الذي يتحقّق فيه معنى كلّي 3

ويذكر ابن قيم الجوزية ت 751هـ أن الصوفية يعدون تلك الحكايات من "الغيرة على الله"، أي غيرة عليه من أهل الغفلة وذكرهم، ثم يقول ـ رحمه الله ـ عن هذا النوع من الغيرة: "وأما الغيرة على الله: فأعظم الجهل وأبطل الباطل، وصاحبها من أعظم الناس جهلاً، وربما أدت بصاحبها إلى معاداته وهو لا يشعر، وإلى انسلاخه من أصل الدين والإسلام، وربما كان صاحبها شراً على السالكين إلى الله من قطاع الطريق، بل هو من قطاع طريق السالكين حقيقة، وأخرج قطع الطريق في قالب الغيرة، وأين هذا من الغيرة لله التي توجب تعظيم حقوقه، وتصفية أعماله وأحواله لله؟ فالعارف يغار لله، والجاهل يغار على الله، فلا يقال: أنا أغار على الله، ولكن أنا أغار لله".

ما هي صفات الله تعالى
ثم ساق تحت هذا الباب أحاديث، غير السابق، منها: 3- ما أخرجه بسنده عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه -، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «ما من أحد أغير من الله، من أجل ذلك حرم الفواحش، وما أحد أحب إليه المدح من الله»، وفي لفظ: «ما أحد أغير من الله، ومن غيرته حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن
القاعدة الأولى: صفات الله تعالى كلها صفات كمال، لا نقص فيها بوجه من الوجوه
المبحث الثاني المطلب الأول: أدلة ثبوت صفة الغيرة لله تعالى: الغيرة صفة من الصفات الفعلية الثابتة لله تعالى، تليق بجلاله وعظمته، نؤمن بها لفظاً ومعنى، وأنها لا تشبه صفة الغيرة للمخلوقين من أي وجه من الوجوه
ما أثر تعلم صفات الله تعالى على العقل؟
ترك الله سبحانه وتعالى للإنسان أن يتعلم بعض الأمور المتعلقة في حقائق الخلق والخالق بنفسه، لكن هناك بعض الأمور التي لا يمكن للعقل الإنساني أن يعرفها أو يكتشفها فقط من خلال التدبر والتفكير، مثل بعض تعالى، لذلك جاء في ، والسنة النبوية الشريفة ما يدل على وجود تلك الصفات، وسنتحدث هنا عن إدراك وجود الله تعالى، ومعرفة صفاته عن طريق النصوص الشرعية