حكم الحج والعمرة. التفريغ النصي

أما الإجماع على ذلك: فقد أجمع العلماء على فرضيته لمن توفرت فيه الشروط، وممن نقل الإجماع على ذلك ابن المنذر، وابن حزم، والنووي -رحمهم الله تعالى-
ثم يعرض الأمر على أحد إداريي حملته ومن يرغب يمنحه مبلغ مائتين وخمسين دينارًا لا غير وقال أيضًا: وهو قول

وبذلك يُنهي أعمال عمرتهِ، وحلَّ منها حِلاًّ كاملاً، ويُباح لهُ جميع محظورات الإحرام.

24
حكم انتقاب المرأة وهي محرمة وتغطية الوجه بغير النقاب
ويدخل وقت الرمي والحلق والطواف بنصف الليل من ليلة العيد ويبقى الرمي إلى غروب الشمس من ءاخر أيام التشريق، وأما الحلق والطواف
6
وذكر أبو بكر بعد هذه الرواية رواية أخرى عن أحمد أنه سئل عن هذه المسألة فقال: من الناس من يقول: لا أعدل بالمشاهد شيئًا
احكام تخص المرأة في الحج والعمرة
وقال أيضًا: وقد اتَّفق المسلمون على أنَّ مَن جحَد وجوب مباني الإسلام الخَمس: الشَّهادتين، والصَّلوات الخمس، والزكاة، وصِيام شهر رمضان، وحج البيت، فإنَّه كافرٌ
أخرجه البخاري ومسلم 6

أجمع العلماء على مشروعية العمرة وفضلها.

أرشيف فتاوى الحج والعمرة
حكم المحرم للنساء في الحج والعمرة يُشترط وجود المَحرم للمرأة في سفرها، والعمرة أو الحج نوعٌ من السفر، ووجود المحرم واجبٌ في السفر كما في الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: لَا يَحِلُّ لاِمْرَأَةٍ تُؤْمِنُ باللَّهِ وَالْيَومِ الآخِرِ، تُسَافِرُ مَسِيرَةَ يَومٍ وَلَيْلَةٍ إلَّا مع ذِي مَحْرَمٍ عَلَيْهَا ، وعن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بامْرَأَةٍ إلَّا وَمعهَا ذُو مَحْرَمٍ، وَلَا تُسَافِرِ المَرْأَةُ إلَّا مع ذِي مَحْرَمٍ، فَقَامَ رَجُلٌ، فَقالَ: يا رَسولَ اللهِ، إنَّ امْرَأَتي خَرَجَتْ حَاجَّةً، وإنِّي اكْتُتِبْتُ في غَزْوَةِ كَذَا وَكَذَا، قالَ: انْطَلِقْ فَحُجَّ مع امْرَأَتِكَ ، وعليه فإنه يشترط في عمرة المرأة وحجّها وجود المحرم، فإن لم يوجد أو امتنع فلا يجب عليها الحج أو العمرة، لكن لو حجّت المرأة أو اعتمرت بدون محرم فيصحّ نُسكها مع وجود الإثم
حُكْمُ الاشتراطِ في الحَجِّ والعُمْرَة وفائدته
الحكمة من مشروعية الحج والعمرة